انطلاق الحملة الدولية للحفاظ على هوية فلسطين بـ1 أيار المقبل

#
انطلاق الحملة الدولية للحفاظ على هوية فلسطين بـ1 أيار المقبل

تنطلق فعاليات الحملة الدولية للحفاظ على الهوية الفلسطينية "انتماء" لعام 2018 في الأول من أيار القادم بمدينة صيدا، وبالتزامن مع انطلاق فعاليات حملة سبعينية النكبة.

وعقدت حملة "انتماء" لقاءً تنسيقياً في قاعة بلدية صيدا جنوبي لبنان لقاءً مؤخرًا جمع نشطاء وممثلي المؤسسات الشعبية والشبابية المشاركة في الحملة لبحث أنشطة إحياء ذكرى سبعينية النكبة في نسختها التاسعة.  

واعتبر المنسق العام لحملة "انتماء" ياسر قدورة، أنّ "هذا العام ليس كغيره من الأعوام في تاريخ الشعب الفلسطيني حيث تسارعت فيه أحداثٌ مصيريةٌ دفعتنا الى تحمل المزيد من المسؤولية تجاه شعبنا ووطننا، وإقامة فعالياتٍ وطنية لإحياء سبعينية النكبة، ومسيرة العودة التي انطلقت في ذكرى يوم الأرض؛ ستستمرّ إلى ما بعد ذكرى النكبة لوضع حق اللاجئين في العودة على جدول الأعمال الدولي".

من جانبه، عرض منسق الحملة في لبنان سامي حمود مسودة روزنامة أنشطة "انتماء"، والتي تندرج ضمن مسارات عدة أبرزها المسار الإعلامي والإلكتروني والمسار الميداني من فعاليات شعبية وشبابية.

وتتنوع الفعاليات لتشمل كافة المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، مثل: المعارض التراثية والأمسيات الفنية، والمسابقات الطلابية والحواجز والمسيرات  وسهرات النار الكشفية والمباريات الرياضية وماراثون العودة، والمحاضرات التثقيفية، والزيارات التكريمية للشخصيات وكبار السن، وعروض مسرحيات وملتقيات للأطفال، وإطلاق الطائرات الورقية، يتخللها رفع الأعلام الفلسطينية وارتداء الكوفية طيلة شهر أيار.

وخلال اللقاء، تم تقديم مداخلات من المؤسسات المشاركة والإعلان عن برامج أنشطتهم ضمن فعاليات حملة "انتماء"، بالإضافة إلى تقديم أفكار جديدة لتنفيذها ضمن فعاليات الحملة.

وتنشط "انتماء" إلكترونياً من خلال حملة توحيد البروفايل على مواقع التواصل الاجتماعي، وتُقدّم مساحةً للتعبير عن ارتباط اللاجئ بأرضه وقريته، وكذلك من خلال التغريد على وسم (هاشتاغ) "#نكبة70" و "#Nakba70".

وتعتبر "انتماء" حملةً شعبية ترعاها مؤسسات ولجان فلسطينية بمختلف تخصصاتها، وتهدف الحملة لتعزيز "الشعور الوطني" في أوساط اللاجئين الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم داخل وخارج فلسطين، وتفعيل الدور الشعبي الفلسطيني وإبراز تمسكه بحقوقه التاريخية وعلى رأسها حق العودة، والحفاظ على الهوية الفلسطينية لتستمرّ الدافعيّة للعمل والتضحية.

كلمات مفتاحية: