الحراك الشبابي يحمل الاحتلال تبعات الاعتداء على مسيرة حيفا

#
الحراك الشبابي يحمل الاحتلال تبعات الاعتداء على مسيرة حيفا

حمل الحراك الشبابي الداعي لمظاهرة حيفا "اغضب مع غزة"، الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن تبعات الاعتداء على المظاهرة واعتقال عدد من الشبان والتنكيل بهم.

وأشاد الحراك في بيان صحفي بالمظاهرات التي تشهدها بلدات الداخل الفلسطيني المحتل تضامنًا مع غزة واستنكارًا لجرائم الاحتلال بحق المشاركين بمليونية العودة والتي أدت لاستشهاد 65 فلسطينيًا وإصابة حوالي 3 آلاف.

وقال الحراك: "نحيّي كل من شارك في المظاهرة وفي كل المظاهرات التي خرجت لنصرة غزّة، ونحيّي الصبايا والشباب، الحناجر التي هتفت، والأيادي التي صفّقت في وجه آلة الاستعمار، في حيفا وفي كلّ فلسطين".

وأضاف البيان أن "ما نقوم به جميعًا من أجل غزّة هو القليل، في ظلّ ما يقوم به أهلنا في غزّة الصامدة. أهلنا الذين يدفعون ارواحهم ثمنًا لهذا النضال، ويعيدون به قضيّتنا الى الواجهة العالميّة، ويستنهضون همم الفلسطينيّين في زمن الانحسار والتقاعس والشرذمة".

وكانت شرطة الاحتلال اعتدت الجمعة على مظاهرة حاشدة أقيمت في مدينة حيفا تضامنًا مع غزة وتنديدًا بالمجزرة الإسرائيلية التي ارتكبت منذ الاثنين الماضي، واعتقلت عدد من المشاركين ونكّلت بهم.

كلمات مفتاحية: