استطلاع: مسلمو أمريكا يخشون على سلامتهم بعد ترامب

قناة القدس- الولايات المتحدة

أظهر استطلاع للرأي أن أكثر من واحد من بين كل ثلاثة مسلمين أمريكيين، يخشون أن يكونوا عرضة للاستهداف من جانب جماعات عنصرية بعد انتخاب دونالد ترامب رئيساً للولايات المتحدة، وأن 42 بالمائة يقولون إن أطفالهم تعرضوا للترهيب في المدارس بسبب ديانتهم.

وكشف الاستطلاع، الذي أجراه معهد السياسة الاجتماعية والتفاهم ونشرت نتائجه يوم الاثنين، إن هذه المخاوف تساهم في تراجع معدل تصويت الناخبين البالغين المسلمين إلى أقل من المعدل المتوسط.

ويشكل التصدي لمن يصفهم ترامب بـ"الإرهابيين الإسلاميين المتطرفين"، وفرض قيود على سفر رعايا دول شرق أوسطية معينة إلى الولايات المتحدة؛ عنصرين أساسيين لرئاسته.

وكشف الاستطلاع، أن 38 بالمائة من المسلمين الأمريكيين يخشون أن يتعرضوا للاستهداف من جماعات عنصرية، وهي نسبة أعلى من أي أصحاب ديانة أخرى. 

وبالمقارنة، فقد أبدى 27 بالمئة من اليهود و11 بالمائة من البروتستانت و8 بالمائة من الكاثوليك الرومان و16 بالمائة ممن لا ينتمون لديانة مثل هذه المخاوف.

وبحسب الاستطلاع، الذي شارك فيه 2389 شخصاً، وأجري خلال الفترة من الرابع إلى الثالث والعشرين من كانون الثاني/ يناير، فقد أدلى 61 بالمائة فقط من المسلمين بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، بما يقل عن أصحاب أي ديانة أخرى أو الناخبين عموماً.

وقال واحد من بين ثلاثة مسلمين إنهم لم يدلوا بأصواتهم في الانتخابات لأنهم لم يفضلوا أياً من المرشحين.