مسؤول أممي: عام 2016 الأكثر مأساوية على المدنيين في سوريا

قناة القدس- سوريا

أعربت لجنة التحقيق الدولية المستقلة المعنية بسوريا، عن أملها في أن يشهد العام المقبل انفراجة فيما يتعلق بالصراع السوري، مشيرة إلى أن عام 2016 كان الأكثر مأساوية بالنسبة للمدنيين. 

وقال رئيس اللجنة باولو سيرجيو بينيرو في تصريح له اليوم الأربعاء، " أعتقد أن عام 2016 كان الأسوأ في الهجمات ضد المدنيين، حيث كان هناك تصعيد عسكري ضد المدنيين". 

وفيما يتعلق بالجهود الدبلوماسية لحل الأزمة السورية، اعتبر أن بداية العام الحالي كانت مبشرة في ظل سعي المبعوث الامم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا لإجراء مفاوضات حقيقية بين كل أطراف الصراع ، إلا أنه فيما بعد لم تسفر عن اي اتفاق. 

وعبر بنيرو عن أمله في أن يساعد تولي أنطونيو غوتيريش منصب أمين عام الأمم المتحدة في الأول من يناير الجاري في إيجاد حل للصراع السوري، لافتا إلى أن خبرة غوتيريش الطويلة ستمكنه من وضع مبادرات تجاه المفاوضات والسلام في سوريا.

وكان مدير العمليات لتنسيق الشؤون الإنسانية، بالأمم المتحدة، جون غينغ، خلال جلسة مجلس الأمن الدولي التي عقدت، الجمعة الماضية، وصف الأوضاع الإنسانية في سوريا بـ "الكارثية"، مشيرة أن 13.5 مليون شخص يحتاجون إلى المساعدات الإنسانية، بينهم نحو 9 مليون يعانون من الجوع. 

ودعا المسؤول الأممي الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وأطراف الصراع وحلفائهم، إلى مضاعفة الجهود لإنهاء النزاع، وتقديم الدعم الفعال للعمل الإنساني لمساعدة الضحايا الأبرياء.