4 أيام لإضراب "الحرية و الكرامة" وتحذير من الإطعام القسري

قناة القدس- رام الله

يستمر الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضرابهم المفتوح عن الطعام، ضمن معركة "الحرية والكرامة"، لمواجهة اجراءات إدارة مصلحة السجون، رفضها الاستجابة لمطالبهم وتحسين أوضاعهم.

وقررت الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال الانضمام للإضراب المفتوح، بخطوات احتجاجية تمثلت بإرجاع وجبات الطعام كل 10 أيام.

وضمن إجراءاتت إدارة السجون لمواجهة الإضراب، اقتحمت قوات القمع المسماة "اليماز" الليلة الماضية قسم 14 في سجن عوفر العسكري، وشنت حملة تفتيشات واسعة فيه، وحطمت مقتنيات الأسرى خلال الاقتحام الذي استمر لعدة ساعات.

وسبق أن مارست مصلحة السجون الإسرائيلية انتهاكات أخرى لمحاولة إفشال الإضراب، عبر عزل الأسرى عن العالم الخارجي، ومنع كافة الزيارات لأهاليهم، وزيارات المحامين قطعيًا حتى إشعار أخر.

وفي هذا السياق، حذر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، من تطبيق إدارة سجون الاحتلال، قانون التغذية القسرية على الأسرى المضربين عن الطعام، والذي قد يؤدي إلى ارتقاء شهداء بينهم.

ويبلغ عدد أسرى إضراب الحرية والكرامة نحو 1300 أسير، بينهم القيادي مروان البرغوثي، ولاحقًا انضم إليهم أسرى آخرين ومرضى.

وكان محامو الأسرى قرروا مقاطعة كافة محاكم الاحتلال، عقب اتخاذ إدارة السجون قرار وقف كافة الزيارات للأسرى.

وكانت منظمة العفو الدولية، حذرت من ممارسات الكيان الإسرائيلي، تجاه الأسرى الفلسطينيين وحرمانهم من أبسط الحقوق الإنسانية المشروعة، مطالبة بوقفها فورًا.

ويبلغ عدد الأسرى بسجون الاحتلال حوالي 6500 أسير.