مطالبات فصائلية بمعالجة حكومية سريعة للأزمات الإنسانية في غزة

غزة (فلسطين) - قدس برس


قال عضو المكتب السياسي لـ "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، صالح ناصر، إن الفصائل الفلسطينية قدمت لرئيس حكومة التوافق الوطني، رامي الحمدالله، "طلبات إنقاذ عاجلة" لحل عدة قضايا إنسانية طارئة في قطاع غزة.

وقال ناصر لـ "قدس برس" اليوم الخميس، إن ممثلي الفصائل طرحوا خلال نقاش مع الحكومة أمس الأربعاء، طلبات الإنقاذ شفويًا فيما يتعلق بقضايا الكهرباء والصحة ورواتب الموظفين، مؤكدًا أنها "قضايا عاجلة لا تحتمل التأجيل".

وشدد على أن تأجيل تلك القضايا "يعني المزيد من المعاناة للمواطنين الفلسطينيين في غزة"، موضحا "تم تقديم الطلب للحكومة لاتخاذ قرارات عاجلة بشأنها".

ونوه إلى أن "الحمد الله أكد لممثلي الفصائل أنه سيتم رفع هذا الأمر في تقرير لمناقشته في الاجتماع القادم لمجلس الوزراء من أجل بحثه، وكذلك للقاء الثنائي في القاهرة بين حماس وفتح الثلاثاء المقبل".

وأضاف "أكدنا للحمد الله أن هذه قضايا غير قابلة للتأجيل كونها تمس حياة الناس، وأن الملفات الكبرى ممكن أن تتأجل للقاهرة، لكن موضوع الصحة والكهرباء عمل حكومي، إلا أنه رحلها".

وكان رامي الحمد الله رئيس حكومة التوافق الوطني، قد وصل الإثنين الماضي، قطاع غزة على رأس حكومته من أجل مباشرة عملهم في القطاع تحقيقًا لتفاهمات القاهرة بين حركتي "حماس" و"فتح" برعاية مصرية.

ويسود الانقسام السياسي أراضي السلطة الفلسطينية، منذ منتصف حزيران/ يونيو 2007، إثر سيطرة "حماس" على قطاع غزة، بينما بقيت حركة "فتح" تدير الضفة الغربية، ولم تفلح وساطات إقليمية ودولية في إنهاء هذا الانقسام.